Announcement

Collapse
No announcement yet.

شبكات التواصل الاجتماعي وصناعة الرأي العام

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • شبكات التواصل الاجتماعي وصناعة الرأي العام

    ناصر الهزاني - الحياة

    أصبحت شبكات التواصل الاجتماعي أداة فاعلة ومؤثرة في صياغة الرأي العام في المجتمعات، ولم تعد «الميديا الاجتماعية» مجرد وسيلة عادية، بل باتت مصدراً رئيساً للأخبار، وخصوصاً إذا علمنا اعتماد الصحافيين والمحررين على وسائل التواصل الاجتماعي، ولاسيما «توتير» و«فيسبوك» في الحصول على الأخبار بنسبة بلغت 65 في المئة، بحسب ما ذكره أحد مراكز الدراسات والبحوث والإعلام.





    لم تعد وسائل التواصل الاجتماعي ترفاً، بل أصبحت ضرورة فرضتها المتغيرات المتسارعة في عالم الاتصال الجماهيري، الذي تسارعت وتيرة تطوره، إذ أصبحت «الميديا الاجتماعية» أداة فاعلة في تعبئة الرأي العام وصناعته في المجتمع ولا يمكن التقليل من أهميتها، وفي المقابل من غير المنطقي المغالاة جداً في دورها وإهمال العوامل الأخرى.





    أتاحت وسائل التواصل الاجتماعي دخول فاعلين جدد في المشهد الإعلامي اليوم، بعد أن كان محصوراً في النخب، إذ أصبح هؤلاء قادرين على التأثير في الرأي العام ومخاطبة الجماهير بلغة قريبة إليهم.





    وسواء أتَّفقَ البعض مع ما يطرحه هؤلاء المؤثرون أم لم يتفق، فإن الواقع يشهد أن المتابعين للمحتوى، الذي يقدمه مشاهير التواصل الاجتماعي، عدد لا يستهان به، ويحتاج إلى دراسات معمقة لمعرفة أسباب انجذاب الجمهور نحو ما يقدمه بعض الفاعلين في «الميديا الاجتماعية»، إذ نرى أن هناك من يقدم محتوى غير جيد ومنافياً للأخلاق الإسلامية وآداب المجتمع، ومع ذلك يجد رواجاً لدى بعض فئات الجمهور.





    والسؤال الأهم؛ لماذا غدت شبكات التواصل الاجتماعي أكثر قبولاً للرأي العام من الإعلام التقليدي السمعي والبصري، على رغم تقديمهما مضامين متشابهة من حيث السرعة والبث؟ الواقع أن شبكات التواصل الاجتماعي أتاحت ميزة جعلتها في موقع الصدارة لدى الجمهور، وهي ميزة التفاعل الآني واللحظي مع ما ينشر، بخلاف الإعلام التقليدي السمعي والبصري، الذي بدأ يشهد تغيرات في هذا المجال، لكنه مازال دون المستوى في إتاحة التفاعل السريع من الرأي العام في ما يقدمه من محتوى.





    نستطيع القول إن «الميديا الاجتماعية» غدت بمثابة مطبخ جديد لصناعة وتوليد رأي عام جديد في القضايا والمواضيع، وهي أداة فاعلة لا يمكن إغفالها، ولاسيما أنها تشهد مزيداً من الإقبال، والداخلين الجدد إليها من الجمهور بمختلف فئاته وأعماره ومستوياته.





    إن ميزة التفاعل السريع والآني أنهت المقولة السائدة «إن العالم أصبح قرية صغيرة» وأصبحت هذه المقولة جزءاً من التاريخ. إن من يريد أن يكون له حضور ناجح في «الميديا الاجتماعية» فعليه أن يدرك حقيقة مهمة، وهي أن شبكات التواصل الاجتماعي أصبحت مع الوقت تقدم منتجات، جزء منها أفكار، لذلك فإذا أرادت المؤسسات الحكومية، على سبيل المثال، والشركات الكبرى الدخول إلى هذا المجال والمنافسة فيه، فعليها أن تدرك تلك الحقيقة، وتقدم منتجات حقيقية ترقى إلى ذوق الجمهور المستهدف، وأن تتفاعل مع الرأي العام ولا تكتفي بنشر منتجاتها في قوالب معلبة وجاهزة لم يعد الجمهور يهتم بها.





    لكل صناعة استراتيجيات، ومنها صناعة الرأي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واستخدم عدد من الحكومات والجهات والشركات شبكات التواصل في مجالات عدة، لتسويق أفكارها ومنتجاتها وطرحها بأساليب مختلفة، نجح بعضها في جذب الجمهور، وأخفق البعض الآخر.





    إن أحد أهم الاستراتيجيات المستخدمة في صناعة الرأي العام عبر شبكات التواصل الاجتماعي هو التركيز على معرفة حاجة الفئات المستهدفة وكيفية بلورة المنتج والفكرة، وصياغته لتقديمه للجمهور بطريقة تجعلهم يتفاعلون معه ويقدمون آراءهم فيه، بحيث تكون ورش عمل مفتوحة لصناعة الرأي تتيح للجهات والشركات والمؤسسات معرفة اتجاهات المجتمع وآرائه وملاحظاته على المنتج أو الفكرة المقدمة، وهي بهذا تقدم خدمة مجانية للجهات، للوقوف من قرب ومتابعة الحدث والتفاعل معه في شكل آني ولحظي أكثر من أي وقت مضى.



    * كاتب سعودي.

    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X