Announcement

Collapse
No announcement yet.

هل انتهينا من «الصحوة».. ماذا بعد؟

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • هل انتهينا من «الصحوة».. ماذا بعد؟

    محمد المزيني - الحياة

    لم تعد لـ«الصحوة» بعد تلك الجراحات الجريئة والدقيقة التي استأصلتها من الجذور أهمية تذكر في مستقبل أطروحاتنا الفكرية وحتى المقالية، الحديث ربما سينصب على زمن ما بعد الصحوة، والذي هو في حقيقته تدشين لزمن الحداثة الذي تأخرنا في ولوجه كثيراً بسبب حائط الصد الصحوي الكبير.





    أقول هذا على رغم تجاوز الأمم حداثتها منذ منتصف القرن الماضي ودخولها في زمن ما بعد الحداثة، التي ولدت كل المظاهر الفكرية والقوالب الشكلية والأفكار الإشكالية، ومعها أدواتها الخاصة من مستحدثات الصناعة التي وإن شاركنا فيها شكلاً لا مضموناً وأحياناً بطرق غير آمنة فنحن في حقيقتنا بفعل الضغط الكبير الذي مورس على المجتمع لا نزال نراوح مكاننا، ربما نحتاج اليوم فقط إلى تنظيف الجيوب الصحوية من بقاياها الماثلة حتى اليوم في عقول الناس وقلوبهم، يعبرون عنها بتلقائية، فهو نتاج أكثر من 40 سنة كرست تعاليمها في التوجيه والتلقي لتجريف عقول المجتمع، من خلال التعليم والإعلام معاً، خصوصاً قنواتهم التي تبث الرسائل النوعية التي تتكئ على الدين بطرق سهلة ومريحة، حتى استوطن في العقول والقلوب، وفرخ مظاهر دينية وسياسية واجتماعية سيئة.





    بهذا تحكم هذا التيار باتجاهات الناس، وبات مسيراً لها خصوصاً في حربه الضروس ضد أي أفكار تنويرية مخالفة، ولم يكن ثمة بأس من قذف كل المنتسبين إلى هذه المدرسة بكل ما تسعه المنابر وأقلام بالعلمنة والكفر، ولم يكن أمثل من استخدام المرأة كسلاح لإشعال فتيل أزمة ضاربة بين المجتمع المحافظ والقلة الذين كانوا يسعون لانتشالهم من التبعية المغرقة في الاستسلام للتيار، الذي لا يراهم سوى أحجار على رقعتهم. العجيب في الأمر أن كل ما كتب من أدبيات موجهة بشكل مباشر عن المرأة هم منتج صحوي بامتياز، لنكتشف لاحقاً أن وصمة تضليل المرأة وخداعها والتلبيس عليها ليست من أدبيات الفكر الحداثي أو حتى المنتسبين مجازاً إلى تيار العلمانية.





    لقد أدرك الناس أكذوبة الخوف من المرأة أو على المرأة، بعدما تم استئصال التيار الصحوي، ها هي المرأة اليوم تمارس حياتها على نحو طبيعي، سواء أكانت متدينة أم غير متدينة، فلم نر كل تلك المخاوف التي ضجت بها المنابر وحقنت بها الكتيبات الصفر. لقد رأينا في صخب ذاك الاحتراب كيف تساوى متدني التعليم مع من نال حظاً وافراً من التعليم، وكنا نقول إن جامعاتنا التي تمنح شهاداتها العليا في مسألة الخارج من السبيلين والمسح على الخفين وأحكام ما يخرج من الرأس هي الجامعات الوحيدة المستخدمة لأدلة الناس، وإذ بنا نفاجأ لاحقاً بقدرتها على اختراق الجامعات ذات الطابع العلمي المحض حتى عدت من أهم منارات العلم وربط بها مسار التنمية في ما تخرجه من متخصصين في مختلف المجالات، لم نصدق أنها تقع في هذا الفخ لنرى الجرّاح واعظاً يحدث الناس عن الموت أكثر ما يحدثهم عن الحياة، ويصطف هو وأمثاله مع فريق الوعاظ الذين استحلوا الشهرة وفضلوها على تخصصاتهم العلمية ذات النفع الحقيقي للناس، كما شاهدنا في خضم علو هذا التيار كيف تلاقى هؤلاء مع بعض متعاطي المخدرات و«المفحطين» سابقاً للسباق على اعتلاء المنابر.





    لقد استخدم الدين كـ«حصان طروادة» لغزو العقول والتحكم بها وإدارتها عن بعد، اعتمدت هذه اللعبة على متناقضين كالنور والظلمة والجنة والنار، فالمخالفون ضلال يتخبطون في الظلام ومصيرهم النار، إن لم يؤوبوا إلى رشدهم وفق معايير أيديولوجية خاصة بالتيار الصحوي ويلحقوا بدهماء الناس.





    اليوم، لا تزال هناك بقايا جيوب صحوية تحاول باستماتة التعبير عن قضاياه الميتة، وتعيد تلك الحروب المفتعلة. نلحظ ذلك جلياً في ما يصلنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ رسائل تعزف على ذات الأوتار السابقة المتهالكة غير عابئين للانفتاح التاريخي الذي تمر به المملكة، والذي استخدمت فيه سلطة القرار وجاء مباركاً من كل أطياف المجتمع ومن أهمها قيادة المرأة للسيارة التي لم يطرحها أحد فكرة إلا وناله من أو شابها الشيء الكثير، وعلق بمشجب التغريب والإفساد.





    وضعنا اليوم أقدامنا على بوابة المستقبل الحقيقية، لننظر بعين بصيرة إلى ما يحقق لحياتنا قيمة إنسانية عالية لا ترهن لأفكار دخيلة مهما تمظهرت بالإسلام شكلاً لا مضموناً، وبذلك وضعت الدولة إطاراً محدداً لصلاحياتها ومسؤولياتها الحقيقية المناطة بها تجاه المجتمع، كالتعليم وحفظ الأمن وسن قوانين وأنظمة تحفظ الانسان وتدافع عن حقوقه، وتوفير سبل العيش الكريم، وتمنح الأسرة مسؤولياتها كاملة للحفاظ على كينونتها الخاصة، واختيار طرائق الحياة وفق كل المتاحات قانونياً ونظامياً.





    بهذا تستطيع الدولة أن تتحرك نحو المستقبل بخطى ثابتة بعدما كسبت ثقة مجتمعها الوفي، لتحمل أعباء كل ما سيأتي من تغيير.



    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X